علاج إدمان الكوكايين

يعد الكوكايين من أخطر المواد المخدرة وأشدها تأثيرا على الإنسان ذلك لأنها تعمل على خلايا المخ مباشرة وتؤثر على الأعصاب تأثيرا قويا. ولكن لا يعني ذلك أن علاج ادمان الكوكايين مستحيلا، فبالرغم من كونه ليس سهلا تماما، إلا أن آدكونسيل توفر برامج متميزة لعلاج الإدمان وخاصة علاج إدمان الكوكايين بكل أمان وسرية.

الكوكايين عبارة عن بودرة بيضاء وهو مادة مخدرة شديدة الخطورة، مستخرج من نبات الكوكا مع إضافة بعض المواد إليه مثل بودرة التلك أو السكر وأحيانا يضاف إليه بعض الأدوية التي لها تأثير تخدير موضعي.

يتم تعاطي الكوكايين بعدة طرق، سواء عن طريق الاستنشاق أو فركه بالفم، أو تذويبه بسائل وحقنه بالوريد، والطريقة الأخيرة هي الأشد خطورة وأكثر ضررا إذ أنها تزيد من احتمالية الجرعات الزائدة.

أضرار إدمان الكوكايين
تكمن خطورة الكوكايين في أنه حين يبدأ الشخص في تعاطيه يصبح من الصعب التخلي عنه ذلك لأنه يؤثر على المستقبلات العصبية ويزيل الشعور بالألم بالإضافة إلى أنه يزيد من الشعور بالنشوة.

ومع الاستمرار على تعاطي الكوكايين يؤثر على الحالة الصحية للمريض فيرتفع ضغط الدم ويمكن أن يؤثر على كفاءة القلب والرئتين ويصبح المريض أكثر عرضة للسكتات القلبية.

تتشابه أعراض إدمان الكوكايين كثيرا مع أعراض إدمان أغلب المخدرات الأخرى، وتنقسم لأعراض سلوكية وأعراض أخرى صحية.

الأعراض السلوكية لإدمان الكوكايين:
العصبية ونوبات الغضب غير المبررة: وغالبا مع تحدث مع أفراد العائلة والأصدقاء المقربين وأحيانا مع زملاء العمل ويمكن أن تزداد حدة نوبات الغضب مع الاستمرار في تعاطي الكوكايين.
جنون العظمة: أحيانا ما تظهر أعراض البارانويا على مدمن الكوكايين ويمكن أن يتعجب القريبون منه من هذه الأعراض ولكنها يمكن أن تكون علامة واضحة على إدمانه الكوكايين.
مشاكل مالية: يمكن أن يعاني مدمن الكوكايين من مشاكل مالية بسبب إنفاقه أموالا طائلة على هذا المسحوق الأبيض مما يؤدي إلى مشاكل سلوكية أخرى تتمثل في السرقة أو بيع مقتنيات الآخرين لتأمين نفقات الكوكايين وربما يصل الأمر لمشاكل قانونية وقضائية كبيرة.
التغيب عن العمل أو الدراسة: من الأعراض التي تظهر أحيانا على مدمني الكوكايين إذ أنه يؤدي إلى اضطرابات في النوم فيمكن أن يتغيب المريض كثيرا عن عمله أو دراسته.

الأعراض الصحية لإدمان الكوكايين:
الميل للاكتئاب: يعمل الكوكايين على إفراز هرمونات السعادة وبالتالي يشعر المدمن بالنشوة لمدة مؤقته ولكن حين ينتهي مفعول الكوكايين يجد نفسه وقد عاد إلى أرض الواقع ويزول إحساس السعادة سريعا مما يعرضه إلى نوبات اكتئاب شديدة ويجعله يلجأ إلى استخدام الكوكايين مرة أخرى.
فقدان الشهية: ربما يفقد مدمن الكوكايين الكثير من الوزن في وقت قصير وأحيانا يعاني من الهزال ذلك لأن الكوكايين يؤثر على الشهية بشكل ملحوظ.
مشاكل بالأنف: تتأثر الأنف والجهاز التنفسي بشكل عام من إدمان الكوكايين خاصة إذا كان المدمن يلجأ إلى استنشاقه.
الصداع: يمكن أن تأتي نوبات قوية من الصداع تستمر لفترات من الوقت تمتد أو تقصر تبعا لمدى تأثير الكوكايين على الشخص المدمن.
ارتفاع ضغط الدم: وهو من الأعراض الشائعة، إذ يزيد الكوكايين من كمية الدماء المتدفقة إلى المخ خاصة بعد تعاطيه مباشرة.

من أكبر المشاكل التي تواجه مريض إدمان الكوكايين بعد تمام شفائه هي احتمالية الانتكاس مرة أخرى والعودة إلى المخدر خاصة إذا ما عاد لمقابلة الأشخاص الذين كان يشاركونه تعاطي الكوكايين.

لذا تقدم مؤسسة السكينة لعلاج الادمان خدمة متابعة المريض بعد تمام التعافي من إدمان الكوكايين ومتابعة طبيب نفسي متخصص لحالة المريض بعد الشفاء للتأكد أنه لن يعود للكوكايين مرة أخرى، وملاحظة أي تغيرات قد تطرأ عليه.

كذلك على عائلة المريض بعد التعافي من متابعته جيدا والإبلاغ عن أي شك أو تغيرات قد تطرأ على سلوكه أو تصرفاته.

Open chat