اضطراب الوسواس القهري – OCD

تميز اضطراب الوسواس القهري (OCD) بنمط من الأفكار والمخاوف غير المعقولة (الهواجس) التي تدفعك إلى القيام بسلوكيات متكررة (قهرية). تتداخل هذه الهواجس والسلوكيات القهرية مع الأنشطة اليومية وتسبب الإزعاج الشديد.

يمكنك محاولة تجاهل أو إيقاف هواجسك الخاصة، ولكن هذا يزيد فقط من الضيق والقلق. في نهاية المطاف، تشعر بأنك مدفوع لأداء الأعمال القهرية في محاولة لتخفيف التوتر. على الرغم من الجهود المبذولة لتجاهل أو التخلص من الأفكار أو الحوافز المزعجة، فإنك تستمر في التفكير فيها. وهو ما يؤدي إلى المزيد من السلوكيات الطقوسية — والدوران في حلقة مفرغة من اضطراب الوسواس القهري.

غالبًا ما يتركّز اضطراب الوسواس القهري حول مواضيع معينة — على سبيل المثال ، الخوف من التلوث بالجراثيم. لتخفيف المخاوف من التلوث، قد تغسل يديك بشكل إلزامي حتى تتقرع وتتشقق.

إذا كنت مصابًا باضطراب الوسواس القهري، فقد تشعر بالخجل والحرج من هذه الحالة، ولكن العلاج يمكن أن يكون فعالاً.

غالبًا ما يشمل اضطراب الوسواس القهري كلاً من الوساوس والافعال القهرية. ولكن من الممكن أيضًا أن تكون لديك أعراض وساوس فقط أو أعراض إكراه أو أفعال قهرية فقط. قد تدرك أو قد لا تدرك أن وساوسك أو أفعالك القهرية مفرطة أو غير معقولة ، ولكنها تستهلك قدرا كبيرا من الوقت وتتداخل مع روتينك اليومي وأدائك الاجتماعي أو في العمل.

هواجس الوسواس القهري متكررة، والأفكار مستمرة وغير مرغوب فيها، والحوافز أو الصور تطفلية وتسبب الضيق أو القلق. قد تحاول تجاهلها أو التخلص منها عن طريق أداء سلوك قهري أو طقسي. تتدخل هذه الوساوس عادة عندما تحاول التفكير في أو القيام بأشياء أخرى.

وغالبا ما يكون للوساوس موضوعات خاصة بها، مثل:

  • الخوف من التلوث أو الأوساخ
  • الحاجة إلى أشياء منظمة ومتماثلة
  • أفكار عدوانية أو مروعة حول إيذاء نفسك أو الآخرين
  • الأفكار غير المرغوب فيها، بما في ذلك العدوان، أو الموضوعات الجنسية أو الدينية

تشمل أمثلة علامات الوسواس وأعراضه:

 

  • الخوف من التعرض للتلوث عن طريق لمس الأشياء التي لمسها الآخرون
  • شكوكًا في أنك أغلقت الباب أو أطفأت الموقد
  • الضغط الشديد عندما تكون الأشياء غير منظمة أو موضوعة بطريقة معينة
  • صور إيذاء نفسك أو شخص آخر، وتكون هذه الصور غير مرغوب فيها وتجعلك غير مرتاح
  • أفكار حول الصراخ بكلمات نابية أو التصرف بشكل غير لائق، وتكون هذه الأفكار غير مرغوب فيها وتجعلك غير مرتاح
  • تجنب المواقف التي يمكن أن تسبب الوساوس، مثل المصافحة
  • الكدر حول الصور الجنسية غير السارة والتي تتكرر في ذهنك

الأفعال القهرية لاضطراب الوسواس القهري هي سلوكيات متكررة تشعر بأنك مدفوع لأدائها. هذه السلوكيات أو الأفعال العقلية المتكررة تهدف إلى منع أو تقليل القلق المتعلق بوساوسك وهواجسك أو منع حدوث شيء سيئ. ومع ذلك، فإن الانخراط في الأفعال القهرية لا يجلب أي متعة وقد يقدم فقط راحة مؤقتة من القلق.

قد تقوم باختلاق قواعد أو طقوس تتبعها، تساعدك في التحكم في قلقك عندما تكون لديك أفكار وسواسية. هذه الأفعال القهرية مفرطة وغالبًا لا ترتبط بشكل واقعي بالمشكلة التي تعتزم علاجها.

كما هو الحال مع الوساوس، عادة ما يكون للأفعال القهرية موضوعات مثل:

  • الغسيل والتنظيف
  • التحقق والتدقيق
  • العدّ
  • الترتيب والمحافظة على النظام
  • اتبّاع روتين صارم
  • طلب التطمينات

تشمل أمثلة علامات الأفعال القهرية وأعراضها ما يلي:

  • غسل اليدين حتى تصبح بشرتك خامدة
  • التحقق من الأبواب بشكل متكرر للتأكد من أنها مقفلة
  • التحقق من الموقد مرارًا وتكرارًا للتأكد من إيقاف تشغيله
  • العدّ في أنماط معينة
  • تكرار صلاة أو كلمة أو جملة بصمت
  • ترتيب السلع المعلبة لتبقى على نفس الوضع

عادة ما يبدأ اضطراب الوسواس القهري في سن المراهقة أو سنوات الشباب. تبدأ الأعراض عادةً تدريجياً وتميل إلى التفاوت في شدتها عبر الحياة. تتفاقم الأعراض بشكل عام عندما تواجه ضغطًا أكبر. تتراوح أعراض اضطراب الوسواس القهري، والذي يُعد عادةً اضطرابًا يستمر مدى الحياة، من خفيفة إلى معتدلة أو تكون شديدة جدًا وتستغرق وقتًا طويلاً حتى تصبح معيقة.

Open chat